تابعنا عبر مواقعنا الإجتماعية

قيمنا الأساسية

الصدق والنزاهة والاحترام

الثقة أمر أساسي في تعاملاتنا، فمنذ أن تم تأسيس شركة ريادة، وضع عملاؤنا ثقتهم فينا في تمثيلهم أمام جميع الجهات القضائية وشبه القضائية بجميع درجاتها وتقديم الاستشارات القانونية قانونية السليمة والعملية. لذا فنحن ندرك أن الاحترام يتم اكتسابه من خلال الحياة والعمل ونشعر بالامتنان لعملائنا الذين وضعوا ثقتهم بنا باستمرار منذ اليوم الأول.

الشفافية

الشفافية هي أساس كل علاقة عمل جيدة، إذ يرجع كل سوء فهم تقريبًا إلى اختلاف التوقعات بسبب عدم الشفافية. لذا فإنه بدءًا من الاجتماع الأول لاستقبال العميل وحتى نهاية العمل، نسعى جاهدين للمشاركة في مناقشات صريحة مع عملائنا فيما يتعلق بالتكاليف المتوقعة وأوقات التسليم المقدرة للمخرجات واحتمالية النجاح لمسألة معينة، وماذا يمكن توقعه منا طوال العملية.

الالتزام

في شركة ريادة ندير أعمالنا على أساس أن كلمتنا هي رابطتنا مع عملائنا، فالثقة هي أهم خدمة قانونية نقدمها لذا فنحن نعمل بلا كلل للوفاء بالتزاماتنا والتغلب على أي عقبات قد تنشأ في الوفاء بتلك الالتزامات ونستثمر الوقت والجهد والموارد من أجل تجاوز توقعات عملائنا.

الأداء

في حين أن العمل الجاد هو أساس تعهدنا بالخدمة لعملائنا إلا أننا ندرك جيدًا أن النتائج لها أهمية قصوى، ومع أن عمل المحامي يعد فناً وليس علماً مضمون النتائج، غير أننا ومع ذلك نسعى جاهدين لتحقيق أفضل النتائج من أجل تلبية وتجاوز توقعات العملاء. فجميع منسوبي شركة ريادة يكرسون جهودهم لتقديم أعلى جودة من الخدمات.

العميل أولاً

القوة الدافعة لشركة ريادة هي أن احتياجات العميل لها أهمية قصوى بالنسبة لنا، لذا فنحن نتبنى العقلية التي تركز على أن العميل في شراكة معنا، ونعمل سوياً على تحقيق نفس الأهداف لتحقيق أفضل النتائج الممكنة بالنسبة للعميل. ولذلك فإننا لا نعتبر أنفسنا شركة محاماة فقط، وإنما مزود للحلول القانونية الشخصية والتجارية.

المشاكل هي فرص

بصفتنا مقدم حلول قانونية، فإننا نعتبر أن كل مشكلة هي فرصة جديدة يمكن حلها من خلال تقديم المشورة القانونية ذات القيمة المضافة لعملائنا. لذا فنحن نعمل جنبًا إلى جنب مع عملائنا حتى نستنفد كل السبل القانونية لحل أو تخفيف المشكلة القانونية على أفضل وجه ممكن.

التطوير

في شركة ريادة للمحاماة نتبنى مبدأ التطوير المستمر لأنه يوفر لنا حتماً فرصًا جديدة وفريدة من نوعها لإعادة تعريف ميزتنا التنافسية في عالم دائم التغير، لذا فنحن نهدف إلى التحسين المستمر لجودة خدماتنا القانونية وفعاليتها وتقديمها. فكلما زادت كفاءة وفعالية التكيف مع التغيير، زاد نجاحنا كشركة في تقديم أكبر قيمة لعملائنا.

العمل كفريق

لتحقيق أفضل النتائج لعملائنا، نستفيد من الخبرات والإبداع والطاقة والشغف لدى كل عضو في شركة ريادة التي تعززها بيئة العمل التعاونية. لذا فإن الأعمال القانونية تتم دراستها ومراجعتها في مجموعات لتبادل الأفكار والخبرات وتقديم حلول قانونية ذات قيمة مضافة وفعالة لعملائنا وذلك بشكل يومي. من أجل تحقيق ذلك، يعمل فريقنا في شركة ريادة معًا كوحدة متماسكة.

تعرف علينا أكثر ..

شركة ريادة للمحاماة هي امتداد لخبرة عدد من المنشئات القانونية السعودية التي قامت بالاندماج لتكون شركة قانونية مهنية بمسمى (ريادة) لتواكب رؤية المملكة الطموحة 2030. تمكنت الشركة من خلال الاستفادة من خبراتها أن تصبح واحدة من أكبر شركات المحاماة في المملكة العربية السعودية، واستمرت الشركة في الانتقال من قوة إلى قوة ، وشاركت بفعالية في غالبية المعاملات التجارية الرائدة التي تتم في المنطقة.

تضم شركة ريادة للمحاماة نخبة من رجال القانون منهم قضاة وأعضاء نيابة سابقون ممن سبق لهم ممارسة مهنة القضاء والادعاء العام والتحقيق القضائي في النيابة العامة .

ترتبط شركة ريادة بشراكات استراتيجية مع أشهر الشركات القانونية في العالم كشركة (Euro Latam Lex) الرائدة في أكثر من 22 دولة وذلك لتمثيل عملائنا في الخارج وتقديم  الاستشارات القانونية.

توفر الشركة خدمات قانونية عالية الجودة مخصصة لعملائها، إذ يتلقى كل عميل الاهتمام الشخصي من خلال محامي بصفته مديرًا مخصصًا للعميل ، ومسؤولًا عن ضمان التعامل مع جميع أعمال هذا العميل بطريقة احترافية وفي الوقت المناسب. إن نجاح عملاء الشركة هو مقياس لنجاح الشركة. ولمساعدة عملاءنا ، تسعى الشركة جاهدة لفهم أهداف أعمالهم . ويتمثل الهدف النهائي للشركة في أن يضع العملاء بعين الاعتبار الشركة كمستشار موثوق به وامتداد لفريقهم.

ترتكز ثقافة الشركة بثبات على قيمنا الأساسية ، وهي:

الالتزام تجاه عملائنا

فهم احتياجات العملاء وتوفير حلول عملية وملائمة من خلال خدمة يديرها أحد الشركاء.

الالتزام تجاه موظفينا

توفير منصة مخصصة لدعم محامينا وموظفينا لتحقيق إمكاناتهم الكاملة من خلال برامج التدريب والتطوير المكثفة .

الالتزام تجاه مجتمعنا

نحن نعتقد اعتقاداً راسخاً أن كونك جزء من مجتمع يتطلب مساهمة فعالة في رفاهيته واستدامته. ولذلك نحن نشارك في الأعمال الريادية والمجتمعية مع الجمعيات والهيئات التي تساهم في الأعمال التطوعية والبرامج التدريبية ، فضلاً عن مشاركتنا مع هيئة حقوق الإنسان في تحقيق العدالة وفق الشريعة الإسلامية والأعراف الدولية .